المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أرقّ أبيات العرب


برق الجزيرة
10-12-2012, 03:50 AM
لاشك أن أدبنا العربي مليئ بالشعر ذي المعاني الدقيقة الرقيقة ، منها ماهو صادق اللهجة ومنها ماهو مبالغ فيه ، لكنه على أي حال شعر رقيق يستهوي النفوس ..
وهنا سنمر على باقة من أعذب ما نقرأ من ديوان العرب فهلموا إلى الجمال !


نبدأ ببيتي المستنصر بالله الأمويّ حيث يقول مبالغاً :


عجبت وقد ودَّعتها كيف لم أمت ** وكيف انثنت بعد الوداع يدي معي
فيا مقلتي العبرى عليها اسكبي دما ** ويا كبدي الحرَّى عليها تقطَّعي

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:50 AM
بيت شعر لجرير يعد من أشهر وأجمل أبيات الغزل :


إن العيون التي في طرفها حور .... قتلننا ثم لم يحيين قتلانا

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:51 AM
وهذا أحد أشهر الأبيات الشعرية وهو لإمرئ القيس في وصف خيله من معلقته الشهيرة :

مكر مفر مقبل مدبر معآ .... كجلمود صخر حطه السيل من عل

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:52 AM
أبو الماضي الأسديّ
خليفة بن كليب الأسدي أبو الماضي له شعر غاية في الرقة ومنه هذه الأبيات..

أهاجك شوقٌ أم شجاك غرام ... غرام ادِّكارٍ فالدموع سجام
سجامٌ على خدٍّ تخدُّ سيوله ... خدوداً وفي الأحشاء منه ضرام
ضرام حنينٍ يوم زمَّت ركابهم ... وقد رفعت للظاعنين خيام
خيامٌ وفيهنَّ البدور كوامنٌ ... لخمسٍ وتسعٍ نورهنَّ تمام
تمامٌ وفي قلبي محاق من الهوى ... وفي القلب منى زفرةٌ وهيام
هيام يزلُّ القلب عن مستقرِّه ... إذا سجعت فوق الغصون حمام
حمامٌ يهيِّجن الغرام لذي الهوى ... وشيكاً وفي سجع الحمام حمام
حمامٌ خفيّ في جنى النحل كامنٌ ... ولكنه للعاشقين سمام

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:52 AM
بيات شعر كتبت بماء الذهب للإمام الشافعي :



إن الملوك بلاء حيثمـا حلـوا .... فلا يكن لك في أبوابهـم ظـل
ماذا تؤمل من قوم ٍ إذا غضبوا .... جاروا عليك وإن أرضيتهم ملوا
فاستغن بالله عن أبوابهم كرمـاً .... إن الوقوف علـى أبوابهـم ذل

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:53 AM
هذه الأبيات لمنصور بن محمد الكريزى :

تخير قرينا من فعالك إنما ... يزين الفتى في القبر ما كان يفعل

فإن كنت مشغولا بشيء فلا تكن ... بغير الذي يرضى به الله تشغل

فلا بد بعد القبر من أن تعده ... ليوم ينادى المرء فيه فيسأل

فلن يصحب الإنسان من قبل موته ... ولا بعده إلا الذي كان يعمل

ألا إنما الأنسان ضيف لأهله ... يقيم قليلا بينهم ثم يرحل

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:53 AM
الشاعر إبن الرومي يرثي زوجته :

لولا الحياء لهاجني إستعبار .... ولزرت قبرك والحبيب يزار

ولهت قلبي إذ علتني كبرة .... وذوو التمائم من بنيك صغار

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:54 AM
قال الشاعر : عبد الله بن معاوية بن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب .


يـَزينُ الشــعر أفـواهـًا إذا نطقــتْ ***** بالشــعر يومـًا وقد يـُــزري بأفــــواه

قد يـُرزَق المرءلا من فضْل حيلته ***** ويُصرف الرزقُ عن ذي الحيلة الداهي

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:54 AM
وللحسين بن علي الصيرفيّ هذه الأبيات التي تفيض عذوبة فنتأمل !

يا نعمةَ فزت من بين الأنام بها ... وسؤل نفسي بل يا منتهى وطري
يا منَّةَ كنت مملوء اليدين بها ... فعاقني دونها صرفٌ من القدر
قد كنت تعلم حالي في مغيبك عن ... عيني وإن كنت لم أنجد ولم أغر
فكيف ظنُّك بي والدَّار نازحةٌ ... ولم أجد منك في كفي سوى الذِّكر
والله لا فارقت نفسي عليك أسىً ... وجدٍ عليك ولا عينيَّ من سهري
ولا وحقِّك لا أخليتُ قلبي من ... وجدٍ عليك ولا عينيَّ من سهري
ولا سمعت بموصولين نالهما ... سهم من الهجر أو سهمٌ من السَّفر
إلاَّ بكيت وما يغني البكاء وقد .. عاثت يد الدَّهر في سمعي وفي بصري
ما أحسب البعد إلى من كان يحسدني .. على دنوِّك يا شمسي ويا قمري

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:55 AM
ومثلها في العذوبة بيتي ابن مصدَّق الصُّوفيّ التي يقول فيهما :

وأحور أحوى فاتن الطَّرف فاتر ... مسير بدور التَّم من دون سيره
متى جئت أشكو طرفه قال قدُّه ... ومن لم يمت بالسَّيف مات بغيره

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:55 AM
ومن أبيات للشريف شهاب الدين من قصيدة له :

هي البانة الهيفاء تخطر أو تخطو ... أو الظّبية الوطفاء تنظر أو تعطو
من الغيد تغدو بالقلوب أسيرةً ... وتحكم منّا في القلوب فتشتطُّ
إذا ذلَّ مضناها تتيه تدلُّلاً ... وإن جدّ بالصَّبِّ الهوى فلها بسط
وفي شرعها أنَّ الوصال محرّمٌ ... وأنَّ الجفا والصَّدَّ في حبّها شرط
سبتني غداة البين حين ترحَّلت ... وأومت بتوديعي أناملها السُّبط
وأبدت دنوّاً والبعاد وراءه ... وربَّ رضىً قد طال من بعده السُّخط
ولما سرت ذاك الخليط تبادرت ... مدامع طرفٍ بالدّماء لها خلط
حكت أدمعي لون الجمان بجيدها ... ولكن لذا نظمٌ وهذا له فرط
بروحي التي في القرب شحَّت بنظرةٍ ... وبات ضجيعي طيفها والمدى شحط
رأى نار أشواقي فلم يخط موضعي ... وزار كلمحٍ والصَّباح له وخط
ولو كنت أدري أن يلمّ خيالها ... فرشت له خدِّي ومن لي بأن يخطو
خليليَّ قد نمَّت بوجدي عبرتي ... فلا تعذلاني واعذرا فالأسى فرط
فإن أخفه فالزَّند بوجدي عبرتي ... وإن أبده قهراً فقد يظهر السّقط

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:56 AM
وله أيضاً هذه الأبيات التي تقطر رقة :

ذكرت ولم أنس الزمان الذي خلا ... فعاد غرامي مثلما كان أوَّلا
وعاودني ذكرى حبيبٍ ومنزلٍ ... فوافقت من يبكي حبيباً ومنزلا
أحنُّ وما يجدي الحنين وبين من ... أحبُّ وبيني الضَّعف والسِّنُّ والفلا
إذا نهضت بي همَّة الشَّوق أقعدت ... عوائق أدناهنَّ يذبلن يذبلا
فواهاً لأيام الشباب التي مضت ... وأبقت حنيناً بعدها ما انقضى ولا

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:56 AM
ولحمد أبو محمد الدُّنيسريّ هذين البيتين الرقيقين :

روت لي أحاديث الغرام صبابتي ... بإسنادها عن بانة العلم الفرد
عن الدَّمع عن طرفي القريح عن الجوى ... عن الشَّوق عن قلبي الجريح عن الوجد

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:57 AM
للعلاء بن حذيفة الغنوى


يقولون مـن هـذا الغريـب بأرضنـا

أمـــا والـهـدايــا إنــنــى لـغـريــب

غريب دعاه الشوق واقتاده الهوى

كـمـا قـيـد عــود بـالـزمـام أديـــب

ومـاذا عليكـم إن أطــاف بأرضـكـم

مطـالـب ديـــنٍ أو نـفـتـه حـــروب

أمـشـى بأعـطـان المـيـاه وابـتـغـى

قـلائـص منـهـا صـعـبـة وركـــوب

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:58 AM
هذه الأبيات لشاعر اسمه زاكي قتيل الريم :

عيناك لحظهما أمضى من القدر ... ومهجتي منهما أضحت على خطر
يا أحسن الناس لولا أنت أبخلهم ... ماذا يضرك لو متعت بالنظر
جد بالخيال وإن ضنت يداك به ... لا تبتلي مقلتي بالدمع والسهر
يا من تملك نفسي في محبته ... كم قد حذرت فما وقيت من حذري
زود بتوديعة أو قبلة فعسى ... يحيى بها نضو أشواق على سفر

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:58 AM
وله أيضاً :

سيدي ما عنك لي عوض ... طال بي حبك المرض
كم بلا ذنب تهددني ... فجفوني ليس تغتمض
أبغير الهجر تقتلني ... لا أبالي هجرك الغرض
ورضائي في رضاك فقل ... ما تشاء لست أعترض
أنت لي داء أموت به ... كم أداويه وينتقض

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:59 AM
ولابن التعاويذي أبيات رقيقة :

إن قلت جرت على ضعفي يقول متى ... كان المحب من المحبوب منتصفا
أو قلت أتلفت روحي قال لا عجب ... من ذاق طعم الهوى يوماً فما تلفا
قد قلتم الغصن ميال ومنعطف ... فكيف مال على ضعفي وما عطفا

برق الجزيرة
10-12-2012, 03:59 AM
لبهاء الدين زهير صاحب الشعر الرقيق هذه الأبيات :

وحقكم ما غير البعد عهدكم ... وإن حال حال أو تغير شان
فلا تسمعوا فينا بحقكم الذي ... يقول فلان عندكم وفلان
لدي لكم ذاك الوفاء بحاله ... وعندي لكم ذاك الوداد يصان
وما حل عندي غيركم في محلكم ... لكل حبيب في الفؤاد مكان
ومن شغفي فيكم ووجدي أنني ... أهون ما ألقاه وهو هوان
ويحسن قبح الفعل إن جاء منكم ... كما طاب ريح العود وهو دخان

برق الجزيرة
10-12-2012, 04:00 AM
وله أيضاً :
أغصن النقا لولا القوام المهفهف ... لما كان يهواك المعنى المعنف
ويا ظبي لولا أن فيك محاسناً ... حكين الذي أهوى لما كنت توصف
كلفت بغصن وهو غصن ممنطق ... وهمت بظبي وهو ظبي مشنف
ومما دهاني أنه من حيائه ... أقول كليل طرفه وهو مرهف
وذلك أيضاً مثل بستان خده ... به الورد يسمى مضعفاً وهو مضعف
فيا ظبي هلا كان فيك التفاتة ... ويا غصن هلا كان فيك تعطف
ويا حرم الحسن الذي هو آمن ... وألبابنا من حوله تتخطف
عسى عطفة للوصل يا واو صدغه ... وحقك إني أعرف الواو تعطف
أأحبابنا أما غرامي بعدكم ... فقد زاد عما تعرفون وأعرف
أطلتم عقابي في الهوى فتطولوا ... فبي كلف في حمله أتكلف
ووالله ما فارقتكم عن ملالة ... وجهدي لكم أني أقول وأحلف

الجنوب الحر
10-12-2012, 04:03 AM
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
—————— متيم إثرها لم يفد مكبول
وما سعاد غداة البين إذ رحلوا
———- إلا أغنُّ غضيضُ الطرف مكحول
هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة
———— لا يشتكي قصر منها ولا طول
تجلوا عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت
—————– كأنه منهل بالراح معلول
شُجت بذي شبم من ماء محنية
——— صاف بأبطح أضحى وهو مشمول
تنفي الرياح القذى عنه وأفرطه
————- من صوب سارية بيض يعاليل
أكرم بها خُلة لو أنها صدقت
———– موعدها أو لو أن النصح مقبول
لكنها خلة قد سيط من دمها
————— فجعٌ وولعٌ وإخلافٌ وتبديلُ
فما تدوم على حال تكون بها
————— كما تلون في أثوابها الغول

دواس بن جارضه
10-12-2012, 05:11 AM
ابيات لنزار قباني رووعه

زمن مضى وبغيتي غالية= لاهنتي انتي ولا الهوى هانا
لولا المحبة يامعذبتي= ما اصبح الانسان انسانا

بن العوفه الطلاسي
10-12-2012, 05:55 AM
وهذه من أبيات الزير سالم المشهورة
:


يقول الزير ابو ليلى المهلهل ... وقلب الزير قاسي لايلينا
وان لان الحديد ما لان قلبي .... وقلبي من حديد القاسيينا
تريد أميه ان اصالح .... وما تدري بما فعلوه فينا
فسبع سنين قد مرت علي .... أبي الليل مغموما حزينا
أبيت الليل أنعي كليب ... أقول لعله يأتي الينا
أتتني بناته تبكي وتنعي ... تقول اليوم صرنا حائرينا
فقد غابت عيون أخيك عنا ... وخلانا يتامى قاصرينا
وأنت اليوم يا عمي مكانه ... وليس لنا بغيرك من معينا
سللت السيف في وجه اليمامه ... وقلت لها أمام الحاضرين
وقلت لها ماتقولي ... أنا عمك حماة الخائفينا
كمثل السبع في صدمات قوم ... اقلبهم شمالا مع يمينا
فدوسي يايمامة فوق رأسي ... على شاشي إذا كنا نسينا
فأن دارت رحانا مع رحاهم ... طحناهم وكنا الطحنينا
أقاتلهم على ظهر مهر ... ابو حجلان مطلق اليدينا
فشدي يايمامة المهرد شدي ... وأكسي ظهره السرج المتينا